f

You are here: Homeالمجلةأصداء المعارضسوق السفر العالمي أميركا اللاتينية 2016 يركز على توليد الأعمال التجارية

سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية 2016 يركز على توليد الأعمال التجارية

31 March 2016
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

الدورة الرابعة من سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية، التي أقيمت فعالياتها من 29 إلى 31 آذار/مارس، بالتزامن مع الدورة  الـ 45 من الحدث التجاري برازتوا Braztoa في مركز معارض نورتي في ساو باولو، جمعت 80 مهنياً شاركوا في البرنامج التقليدي للمشترين المستضافين Hosted Buyers. قدمت هذه المبادرة للمشترين المختارين برنامجاً مصمماً خصيصاً لهم مع التركيز على توليد فرص العمل خلال الأيام الثلاثة من قيام هذا الحدث.

بصفتهم ممثلون عن السياحة الترفيهية وقطاعات السياحة التحفيزية MICE (الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض)، تم اختيار المشترين المستضافين بعناية، مع التركيز على معايير مثل القدرة الشرائية وحجم المعاملات في مختلف الفئات.

المسؤولون الإداريون، المدراء والمدراء العامون لوكالات السفر ولمنظمي الرحلات السياحية، وشركات إدارة الوجهات السياحيةDMC  ووكالات السياحة التحفيزيةMICE  من جميع القارات أتيحت لهم الفرصة للاستفادة من الإمكانيات التجارية التي يقدمها سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية . في العام الماضي، ساعد المعرض على توليد معاملات تجارية بلغت قيمتها 363 مليون دولار مع اتفاقات تم توقيعها خلال الأيام الثلاثة للحدث أو في الأشهر التي تلت.

شاركت كبرى الشركات ببرنامج هذه الدورة؛ نذكر منها الخطوط الجوية لاتام (تشيلي)، كاتي فياجينس (البرتغال) كوكس &كينغز (الهند)، توب ديست (الأرجنتين)، فياجيس إل كورتي إنغلز (إسبانيا)، جيتمار فياجيس (أوروغواي) وروفيا (الولايات المتحدة) وغيرها.

"نحن سعداء جداً للمشاركة في سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية. في العام الماضي، وصلنا إلى هذا الحدث للمرة الأولى، بدعوة من EMBRATUR، وفوجئت حقاً بعدد المنظمين للرحلات السياحية وبالوجهات المشاركة. سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية هو منظم جيدا، وقبل كل شيء، يوجد العديد من منصات العرض التي تسمح لنا بالتعرف  على أنواع مختلفة من الشركات"، تشرح سينتيا كوريا، مديرة المنتج وقسم العمليات في وكالة سفر الأوروغواية،  جيتمار فياجيس.

تمكن المشترون المستضافون من تحسين وقتهم ومن القيام بأعمال تجارية بشكل أكثر فعالية، فلقد حصلوا على سلسلة من الفرص والمزايا، مثل الفرص الحصرية للشبكات الرسمية وغير الرسمية، والنقل والإقامة والاجتماعات مع العارضين الذين اختاروهم. المشترون المستضافون في الدورة السابقة، الذين قدموا من 26 بلداً، شاركوا بأكثر من 3000 اجتماع مبرمج مسبقاً، مع ما يقارب الـ 800 شركة عارضة. كما أنه كان لهم وجوداً مميزاً أثناء دورة "Speed Networking"، عندما اجتمعوا بـ 400 عارضاً.

وقالت لورانس رينيتش، مديرة سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية: "نحن ننتقي بشكل دقيق جداً عندما يتعلق الأمر باختيار المشترين المستضافين؛ نركز دائماً على زيادة النشاط المولّد خلال المعرض. من بين المشاركين في برنامج المشترين المستضافين العام الماضي، 77% منهم كان لهم القرار الأخير في اختيار مشترياتهم وشغلوا كلهم على الأقل مناصب إدارية. أنا متأكدة من أن هذا الامر كان واحداً من الأسباب التي ساهمت في زيادة كبيرة في حجم المعاملات، مما جعلنا نقرر تكراره في هذه الدورة".

وتجدر الإشارة إلى أن سوق السفر العالمي أميركا اللاتينية هو من ضمن محفظة معارض سوق السفر العالمي التابعة لشركة ريد ترافل إكزيبيشيونز، والتي تضم أيضا سوق السفر العالمي في لندن، وسوق السفر العربي  في دبي و سوق السفر العالمي أفريقيا.

الدخول للتعليق