f

You are here: Homeالمجلةأصداء المعارضأبوظبي تستضيف للمرة الاولى "الملتقى العلمي العالمي"2013

أبوظبي تستضيف للمرة الاولى "الملتقى العلمي العالمي"2013

25 September 2013
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، احتضنت ابوظبي خلال أيلول/سبتمبر الملتقى العلمي العالمي "إكسبو سيانسيس 2013" والذي يجمع العلماء والمفكرين الشباب والخبراء من آسيا، أوروبا، أميركا الشمالية، أميركا اللاتينية، أفريقيا. إنه الحدث العلمي الأبرز الذي أقيم في إمارة أبوظبي لتبادل الأفكار والاطلاع على أفضل المشاريع العلمية وتعزيز التبادل الثقافي العلمي بين المنافسين. شارك فيه الف و500 عالم ومبدع شاب من نحو 60 دولة من مختلف دول العالم.

قام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بتنظيم الملتقى خلال الفترة من 15-17 أيلول /سبتمبر 2013 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وذلك بعد ان فازت الامارات باستضافة الحدث خلال الملتقى العلمي العالمي الذي عقدته المنظمة العالمية للعلوم والتكنولوجيا ملست في سلوفاكيا.


ولقد صرح سعادة مبارك سعيد الشامسي نائب مدير عام المركز رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى بأنها المرة الاولى التي تقوم فعاليات الملتقى في الإمارات بعد ان فازت باستضافة الملتقى نظرا لما تتمتع به الدولة عامة والعاصمة أبوظبي خاصة من سمعة عالمية وبنية تحتية راقية وإمكانيات بشرية ومادية وتقنية متميزة تؤهلها لاستضافة هذه الفعاليات الدولية.
 

كما أضاف بأن الإمارات هي ثاني دولة من قارة آسيا تستضيف هذا الحدث العالمي بعد دولة الكويت الشقيقةمؤكداً قدرة المركز على تنظيم هذا الملتقى العالمي الذي شارك فيه شباب تتراوح أعمارهم من 12 الى 25 عاما قدموا بكل فخر واعتزاز وحماسة  لتقديم ثمرة مجهودهم العلمي وعرض ابتكاراتهم.
 

يهدف الملتقى العلمي العالمي إلى تعزيز المعرفة العلمية في بيئة متعددة الثقافات من خلال إقامة معرض لمشاريع علمية في 13 فئة من فئات العلوم والتكنولوجيا مثل الأحياء والعلوم السلوكية والاجتماعية والكيمياء وعلوم الحاسب الآلي وعلم الأرض والطاقة والنقل والهندسة والتحليلات البيئية والتكنولوجيا الكهربائية والميكانيكية وعلوم الرياضيات والطب والصحة والفيزياء وعلم الفلك والتكنولوجيا والتكنولوجيا الحيوية. تم تقديم هذه المشاريع من قبل مجموعة من العلماء الشباب من مختلف أنحاء العالم، مما يشجع الشباب على البحث والإبداع والابتكار والمعرفة في كل ما يتعلق بالمشاريع العلمية.

 

أقيم الملتقى على مساحة كبيرة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بلغت أكثر من20 الف متر مربع وكانت موزعة على ست صالات.

 

شهد الملتقى أيضاً عددا من الفعاليات مثل ورش العمل المتخصصة والمحاضرات التي قدمها نخبة من المفكرين والخبراء والمتخصصين في مجالات العلوم والتكنولوجيا من دول العالم المتقدم.

يعتبر الملتقى فرصة ثمينة لشباب وفتيات الدول العربية للتنافس العلمي مع مبدعي العالم كما يعد الملتقى فرصة لحوار الحضارات.

الدخول للتعليق