f

You are here: Homeالاخبارمؤسساتالإمارات العربية المتحدة تبرم عقودا للتسلح مع فرنسا بقيمة 1 مليار اورو

الإمارات العربية المتحدة تبرم عقودا للتسلح مع فرنسا بقيمة 1 مليار اورو

25 July 2013
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

مرة أخرى تسلط الأضواء على فرنسا في دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل الجهود التي بذلها وزير الدفاع الفرنسي، جان-إيف لو دريان، الذي أعاد ربط العلاقات الاقتصادية بين البلدين بعد فترة طويلة من توقف الصفقات التجارية بينهما. رحلته الخاطفة الى أبوظبي سمحت له بإبرام عقود لصادرات الأسلحة بقيمة 1 مليار أورو.

 بعد أن توقفت طلبيات المعدات والأجهزة العسكرية من  دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2007، فازت فرنسا بعقد بلغت قيمته أكثر من 700 مليون أورو لبيع قمرين صناعيين للمراقبة العسكرية من فئة الثريا. يتم تصنيع هذه الأقمار الصناعية في فرنسا من قبل شركة أستريوم Astrium، وهي فرع من المجموعة الأوروبية EADS، وشركة تاليس ألينيا الفضائية Thales Alenia Space، التي تمتلكها شركة تاليس الفرنسية وفينميكانيكا الإيطالية، وسيكون هذين القمرين جاهزين للخدمة في السنوات الخمس القادمة. تمكنت الشركتين المصنعتين للأقمار اللتين تشتركان بالتساوي في هذا العقد، من انتزاع هذه الصفقة بعد صراع ضد الشركة الأميركية لوكهيد مارتن التي كانت قد حصلت على وعود لهذا العقد في بداية العام.

ققتم إبرام هذه الصفقة بعد قيام وزير الدفاع الفرنسي  جان-إيف لو دريان بأربع رحلات إلى أبو ظبي، ولقد تمكن من إعادة ربط العلاقات وخيوط الحوار المنقطع بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة. وعقب اجتماعه يوم الاثنين الماضي، مع ولي العهد، الشيخ محمد بن زايد ال نهيان، راعي التسلح، تم التأكيد على الصفقة وعلى إبرام العقد.

في اليوم التالي، وعقب اجتماعهما، فازت فرنسا من جديد  بطلبية كبيرة من الإمارات تتضمن 17 رادار للدفاع الجوي غراوند ماستير 200 (GM200)، التي تصنعه شركة تاليس الفرنسية في ليمورس، حيث تقدر قيمة هذه الصفقة بـ 250 مليون أورو.

هذا ولقد بلغ حجم العقود المبرمة خلال يومين مع صفقة القمرين الصناعيين، 1 مليار أورو من صادرات فرنسا لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لما ذكره المتحدث باسم الوزير.

الدخول للتعليق