f

You are here: Homeالاخبارمؤتمرات صحفيةانطلاق مؤتمر "الحفاظ على التراث المهدد بالخطر" بمبادرة فرنسية إماراتية

انطلاق مؤتمر "الحفاظ على التراث المهدد بالخطر" بمبادرة فرنسية إماراتية

02 December 2016
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

انطلقت اليوم في مدينة ابو ظبي مؤتمر "الحفاظ على التراث المهدد بالخطر" ويستمر على مدار يومين ويشارك بفعالياته مجموعة من القادة العرب والمسؤولين في المنظمات الحكومية والوفود الدولية والخبراء المتخصصين والنشطاء المدافعين عن الإرث الثقافي.

افتتح المؤتمر رئيس مجلس إدارة هيئة ابو ظبي للسياحة والثقافة، سعادة محمد خليفة المبارك ورئيس معهد العالم العربي في فرنسا، معالي جاك لانغ. كما عرضت سعادة إيرينا بوكوفا المدير العام لمنظمة اليونسكو أعمال المؤتمر.
أطلقت هذه المبادرة دولتي فرنسا والإمارات العربية المتحدة بغرض حماية التراث الثقافي في البلاد المهددة بالنزاعات المسلحة. ويهدف المؤتمر إلى تشكيل تحالف دولي يجمع عدد من الدول والمؤسسات العامة والخاصة والمنظمات الغير حكومية والخبراء المعنيين بحماية التراث المهدد في مناطق النزاعات السياسية مثل سوريا والعراق اللتين عانتا من تدمير في معالمهما الاثرية المهمة معالم اثرية مهمة خصوصا في مدينتي تدمر ونمرود.
شارك في اليوم الاول من المؤتمر ممثلون عن 40 دولة شملت هيئات حكومية عامة وخاصة تمثل الدول التي تعرضت كنوزها التراثية للتلف أو الفقدان جراء النزاع المسلح والجهات المهتمة بقضايا حماية التراث الثقافي .. وسيختتم أعمال المؤتمر الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، وايرينا بوكوفا، مديرة اليونيسكو.
ينظم المؤتمر جلسات نقاش يشارك بها خبراء في حماية التراث الثقافي يطرحون فيها التحديات التي يتعرضون لها للحفاظ على التراث الثقافي ويستعرضون عناصر النجاح الضامنة للتغلب على هذه التحديات كما انهم سيستعرضون آليات تمهيد الطريق نحو عقد المزيد من الجلسات لعرض الاستراتيجيات المقترحة لهذه المبادرة.
جلسات النقاش المطروحة خلال المؤتمر الذي يعتبر بأنه "الوجه الثقافي للتصدي للإرهاب على الصعيدين العسكري والسياسي" ستعالج ثلاث مواضيع:
الخطوات والإجراءات التي تسهم في حماية التراث أو تخفيف وطأة المخاطر التي يتعرض لها التراث الثقافي في مناطق الصراع والمقترحات الاستراتيجية لضمان التدخل المتخصص لحمايته.
أنواع وأنماط التدخل السريع التي تم تنفيذها لإنقاذ الموارد التراثية وللتصدي أيضا لعمليات الاتجار والتهريب غير المشروعين.
عمليات الترميم المعالم الاثرية التي كانت عرضة للتخريب أو التدمير بعد النزاعات واستعادة التراث والأنشطة الحالية والمبادرات.

الدخول للتعليق