f

You are here: Homeالاخبارسياسة واقتصادتجاوز سعر صرف الدولار في مصر عشرين جنيها بعد أيام قليلة من قرار تحرير سعر الصرف

تجاوز سعر صرف الدولار في مصر عشرين جنيها بعد أيام قليلة من قرار تحرير سعر الصرف

21 February 2017
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري، ليصل إلى حوالي 16 جنيه خلال الأيام القليلة الماضية للمرة الأولى منذ قرار تحرير الصرف الذي اتخذته الحكومة المصرية في الثالث من نوفمبر/ تشرين الأول الماضي.

هذا وانعكس تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية الاسبوع الماضي بسبب حالة الشك تجاه سياسات الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب وعدم وضوح المسار الحالي للسياسة النقدية للبنك للفيدرالي إيجابا على الجنيه المصري وخفض سعر صرف الدولار مقابل العملة المحلية في مصر.
ويرى خبراء المال، أن سعر صرف الدولار دخل في حركة عرضية، تتراوح بين سعرين : 16.50 - و 14.80 جنيه
وأضاف الخبراء، أنه في حال عدم توقف هبوط الجنيه ومقاومة الارتفاع فوق مستوى 16.50 جنيه، يُتوقع أن يصل إلى مستويات أعلى، لكن في المقابل، إذا كسر الدعم بالهبوط تحت مستوى 14.80 جنيه، يُتوقع أن يشهد المزيد من التراجع.
وإذا استمر التراجع في قيمة العملة المصرية سيشكل ذلك دافعاً قوياً أمام الشركات المصرية المصنعة لاستغلال هذا الضعف وتفعيل الصادرات إلى أوروبا من جهة وإلى البلاد المجاورة التي تتمتع بعلاقات تجارية مميزة معها.
أما المستهلك المصري فلقد غير عاداته نتيجة ضعف القدرة الشرائية لديه وتحول إلى استهلاك المنتجات المصرية الأكثر رخصاً من مثيلاتها المستوردة.
ولطالما عانت المنتجات المصنعة في مصر من سيطرة العلامات الأجنبية التي يعتقد كثيرون أنها " أعلى جودة "، لكنها أصبحت الآن في متناول المستهلكين بدرجة أكبر بعد أن قفز التضخم فوق 28 %.
وإذا استمر المستهلك على شراء المنتجات الوطنية فسيتوقف حتماً ارتفاع سعر الدولار والأمر اليوم بين يديي المواطن المصري من جهة وتغييره لعاداته الاستهلاكية وبين يدي رجال الأعمال أصحاب الشركات المصنعة لتفعيل الصادرات بقوة وإعادة ثقة السياح بالسياحة المصرية وتفعيل السياحة الداخلية ومقاومة ارتفاع سعر صرف الدولار فهل المواطنة ستلعب

لعبتها في مصر اليوم ؟؟؟

حقوق ملكية الصورة : © Adrian van Leen

الدخول للتعليق