f

You are here: Homeالاخبارسياسة واقتصادانعقاد المؤتمر الدولي "تونس 2020" لجذب االمستثمرين الأجانب

انعقاد المؤتمر الدولي "تونس 2020" لجذب االمستثمرين الأجانب

29 November 2016
Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

افتتح المؤتمر الدولي الأول للاستثمار "تونس 2020" يوم الثلاثاء، 29 تشرين الثاني /نوفمبر بحضور فخامة رئيس الجمهورية التونسية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، واستمر لغاية الأربعاء 30 تشرين الثاني /نوفمبر  في قصر المؤتمرات في تونس ويهدف هذا المؤتمر إلى إنعاش الاقتصاد التونسي وجذب الاستثمارات الأجنبية.

حضر مؤتمر تونس 2020، عدد من كبار ضيوف الشرف منهم صاحب السمو تميم بن حمد آل ثاني، أمير قطر، رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، السيد عبد المالك سلال، رئيس وزراء جمهورية الجزائر، السيدة ماري كلود بيبو، وزيرة التنمية الدولية والفرانكوفونية في كندا الديمقراطية والشعبية فاضل عبد الكافي، وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي في تونس. كما شارك بهذا المؤتمر أعضاء حكومات البلدان الشريكة و15 وفدا يمثلون عدداً من البلدان مثل الأمم المتحدة ، ألمانيا، كندا، فرنسا، قطر، الجزائر....، إلى جانب قادة مؤسسات مالية تونسية ودولية.

تعوّل تونس آمال كثيرة على المؤتمر لإعادة إحياء تونس التي تشهد أزمة اقتصادية واجتماعية حادة بسبب تراجع معدلات النمو الاقتصادي وارتفاع نسب البطالة.  فلقد بلغت ميزانية تونس للعام المقبل 15 مليار دولارومن المتوقع أن تحقق تونس معدل نمو بنسبة 2.5% خلال العام المقبل مع عجز يقارب 5.5%. كما أن معدل البطالة في تونس قد وصل خلال الربع الثالث من العام الجاري إلى 15.5%.

مؤتمر تونس 2020 يحمل  شعار " دفع الاقتصاد، من اجل تركيز المسار الديمقراطي" ويهدف إلى جذب أكبر عدد ممكن من المستثمرين الدوليين والأجانب.

شارك في المؤتمر أكثر من 2500 شخصية اقتصادية تونسية وأجنبية دولية تعمل في المجال الاقتصادي والسياسي، قدمت من 50 بلداً وساهمت في النقاشات مظهرة اهتمامها وتضامنها مع تونس وشعبها.

يهدف مؤتمر تونس 2020 إلى دعم تونس أمام التحديات الهائلة التي تواجهها البلاد لإنعاش اقتصادها وتحسين أوضاعها الاجتماعية في ظل أجواء من التوتر الإقليمي. للقيام بذلك، عرض المنظمون على المشاركين الدوليين في المؤتمر خطة التنمية 2016- 2020 وأهدافها والتي ترمي إلى تحقيق معدل نمو سنوي يزيد عن 4% بدءً من عام 2020. الغرض من هذا المؤتمر إذن هو جمع الأموال (من مساعدات أو قروض) اللازمة لتنمية أكبر مشاريع البنية التحتية، من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص، ومساعدة المستثمرين من القطاع الخاص على تحديد القطاعات ذات إمكانيات الواعدة  في كافة المناطق في تونس. ولتحقيق أهداف الخطة، تنوي الحكومة التونسية القيام بالمزيد من الإصلاحات الأساسية بغرض تحقيق كفاءة أعلى، وتحسين تنمية الاستثمارات الخاصة.

وفي هذا السياق، ذكًر رئيس الجمهورية التونسية، الباجي قائد السبسي، بضرورة مواصلة الإصلاحات الهيكلية لتحسين مناخ الأعمال التجارية، بما في ذلك اعتماد قانون جديد للاستثمار "قانون الطوارئ الاقتصادية" الذي يعنى بحرية إطلاق المشاريع ويشجع على تأسيس الشركات.

فيما يتعلق بمشاريع الاستثمار التي عرضت على المستثمرينوالممولين الأجانب والتونسيين، فلقد زادت عن 64 مشروعا عموميا، و34 مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص و44 مشروعا خاصا موزعة على 20 قطاعاً في مجال النقل، والتكنولوجيا الرقمية، والتنمية الإقليمية وغيرها... أي ما يوازي 142 مشروعاً استثمارياً بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من 30 مليار دولار، من ضمنها 9 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية التي عرضت على المستثمرين والجهات المانحة الأجنبية الوطنية.

منذ صباح اليوم الاول من المؤتمر، تم توقيع اتفاقات ثنائية متعددة بين مختلف الشركاء، وحصدت تونس العديد من وعود بالاستثمار. وفقا للأرقام التي قدّرتها مجلة Jeune Afrique، تم الإعلان عن وعود بالاستثمار بقيمة إجمالية وصلت إلى حوالي 13 مليار يورو في صباح اليوم الأول وفقاً للجدول المفصل أدناه:

جدول الوعود بالاستثمار في تونس

المبالغ والجداول الزمنية المعلنة

الدولة أو الهيئة المنظمة

650 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة (612 مليون يورو)

المصرف الأوروبي للإنشاء والتعمير (BRED)

1.5ملياردولار (1.4 مليار يورو)

الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية (Fades)

4 مليار دولار على مدى الفترة بين 2016-2020 (3.7 مليار يورو)

البنك الدولي

2.5 مليار يورو بحلول عام 2020

البنك الأوروبي للاستثمار

1.25 مليار دولار (1.2 مليار يورو)

قطر

ا مليار يورو

فرنسا

500 مليون دولار على مدى 5 سنوات (470 مليون يورو)

الكويت

500 مليون دولار (470 مليون يورو)

تركيا

300 مليون يورو في السنة (أي 1.2 مليار يورو على مدى أربع سنوات)

ألمانيا

300 مليون يورو في عام 2017، وطموح للحفاظ على نفس المبلغ السنوي لغاية عام 2020 (أي 1.2 مليار يورو على مدى أربع سنوات)

الاتحاد الأوروبي

24 مليون يورو

كندا

            المصدر: مجلة Jeune Afrique

من جهة أخرى، وطيلة يومي المؤتمر، نظمت ثلاث ندوات مفتوحة عالجت خلالها المحاور المتعلقة بالدور الذي تلعبه تونس كقاعدة خدمات مفتوحة على الأسواق العالمية، وكقاعدة صناعية ولوجستية على أبواب أوروبا وإفريقيا، معتمدةً بذلك على الاقتصاد الأخضر لتقديم نموذجاً للتنمية المتكاملة المندمجة.

بالإضافة إلى ذلك، تمت مناقشة العديد من المحاور خلال 9 ندوات موازية حيث ركزت على مقومات النجاح في الاقتصاد التونسي الذي يتمتع بميزات عدة من حيث التنافسية والكفاءات والنوعية وذلك في مختلف القطاعات مثل الاقتصاد الرقمي، والسياحة، والتعليم، وصناعات السيارات ومكونات الطيران، وصناعة النسيج، والصحة والصناعة الصيدلانية، والكهرباء والطاقات المتجددة، والزراعة والصناعات الغذائية، فضلاً عن إدارة المياه.

في النهاية، تعول تونس آمالا كبيرة على نجاح مؤتمر تونس 2020 الاستثماري الذي من شأنه إنعاش وتعزيز الاقتصاد التونسي الذي يعاني من تدهور اقتصادي حاد منذ ست سنوات نظراً للآثار السلبية التي سببها ما سمي بـ "الربيع العربي" ولتصاعد نسبة الإرهاب في البلاد وفي المناطق المحيطة به، الأمر الذي أدى إلى هروب أكثر من 2000 مستثمر أجنبي وتراجع السياحة، التي تعتبر المصدر الرئيسي للواردات في

الاقتصاد التونسي.

مصدر الصورة: موقع مؤتمر تونس 2020

الدخول للتعليق

معارض قادمة

TECHNOPRINT EGYPT

2017
April
Monday
24


GLASS WORLD

2017
May
Monday
01


PLASTIC EXPO

2017
May
Saturday
13


PACK PRINT TUNISIA

2017
May
Sunday
14


SALON INFIRMIER

2017
May
Tuesday
16


منتجات جديدة

  • ماتبوك MateBook من هواوي Huawei

    ماتبوك MateBook من هواوي Huawei

    أعلنت شركة هواوي، من جانبها، عن إطلاق جهاز ماتبوك جديدMateBook، وهو "جهاز اثنين في واحد" حيث يجمع بين "تنقل الهاتف الذكي مع القوة والإنتاجية الخاصة بجهاز الكومبيوتر المحمول". هو مخصص للشركات وللأسواق المماثلة لمبيعات جهاز سيرفايس من مايكروسوفت Microsoft Surface وجهاز أبل برو من آيباد.  يزن 640 غراما ويعمل على نظام مايكروسوفت ويندووز 10. 

    ماتبوك MateBook من هواوي Huawei
  • إكسبيريا أكس برفورمانس من شركة سوني Sony Xperia X Performance

    إكسبيريا أكس برفورمانس من شركة سوني Sony Xperia X Performance

    أطلقت شركة سوني السلسلة الجديدة من الهاتف المحمول إكسبيريا أكس Xperia X التي تتألف من ثلاثة نماذج: إكسبيريا أكس Xperia X مع صيغتيه الجديدة، إكسبيريا أكس برفورمانس Xperia X Performance و إكسبيريا إكس أي Xperia XA. ويصنف هذا الأخير ضمن قائمة الموديلات الـ "سوبر متوسطة النوعية". 

    إكسبيريا أكس برفورمانس من شركة سوني Sony Xperia X Performance
  •  ديزاير 530 من شركة أتش تي سي HTC Desire 530

    ديزاير 530 من شركة أتش تي سي HTC Desire 530

    مع تصميمه الجديد الصغير- الرائد والفريد يتمتع الهاتف المحمول أتش تي سي ديزاير 530 بشاشة عالية الدقة ذات 5 بوصة وبكاميرا رئيسية للتصوير بـ 8 ميغا بيكسل وأخرى أمامية بـ 5 ميغا بيكسل لصور السيلفي. هاتف ديزاير 530 سيكون في الأسواق  في فرنسا بدءاً من نيسان/أبريل بسعر 179 يورو.

    ديزاير 530 من شركة أتش تي سي HTC Desire 530
  •  زاد تي إي سبرو بلاس من شركة زاد تي إي ZTE Spro Plus

    زاد تي إي سبرو بلاس من شركة زاد تي إي ZTE Spro Plus

    أطلقت الشركة الصينية ZTE خلال المؤتمر العالمي للجوال، عارض للصور (بروجيكتور) متصل يعمل بنظام أندرويد،  واسمه زاد سبرو بلاس ZTE Spro Plus، الذي يبدو بشكل لوحة إلكترونية "تابليت". نموذج ذات تصميم عالي النوعية مجهز بشاشة أموليد AMOLED بـ 8.4 بوصة، 

    زاد تي إي سبرو بلاس من شركة زاد تي إي ZTE Spro Plus