f

You are here: Homeالاخبارحدثعروض الأزياء الراقية في باريس خريف وصيف 2014-2015 عرض العناصر حسب علامة : الأزياء الراقية

تميزت عروض الأزياء الراقية في باريس لموسم خريف وشتاء 2014-2015 بعودة دار الأزياء العريقة لوريس أزارو، بعد 30 عاماً من الغياب عن منصات العرض.

هذه الدار المرموقة التي أنشأها لوريس أزارو عام 1967، اختفت عن منصات العرض، لدرجة انها اصبحت أكثر معروفة بالعطور التي تحمل اسمها.

وقّع على هذه المجموعة مديرين فنيين، الفرنسي أرنو مايار، والإسباني، ألفارو كاستيجون، اللذين وظفا عام 2013 لإحياء هذه العلامة التجارية. اختارا لمجموعتهما الأولى، إلباس المرأة ذات الجمال الفاتن والأخاذ.

صرّحت دار الأزياء في مذكرة موجهة إلى الضيوف: "تستمد المجموعة إلهامها من حيوان السنّوري المظلم، النمر الأسود". بالرغم من ذلك، لا يوجد في هذه المجموعة الجميلة أي قماش مطبوع يذكر بالنمر. لا بل نجد ضربات مخالب أو بقع إيحائية، مسلّط الضوء عليها بالتطريز أو بإدراج الجلود التي تبرز أكثر من غيرها في إبداعاتهما.

فساتين مثيرة، طويلة وقصيرة، تصاميم دون حمالات عارية الصدر، ذات أكمام أو أشرطة حمالات "بروتال"، متماثلة أو غير متماثلة.... تميزت هذه المجموعة بالتصميم والمواد النبيلة التي لم تنقص فيها: أشكال وحلقات هندسية، رسوم على شكل ضربات مخالب متناظرة، صداري "بوستييه" بطيّات بليسيه رفيعة ومتعددة، الدانتيل المطرز أو السيليكون، الموسلين المكسّر بليسيه، الجاكار المطرز، الفراء القابل للتغيير،.. تصاميم من الجيرسي، الأورجانزا، التول، الكريب الحرير، كريب الموسلين،.. القفطان المصمم من الكريب جورجيت، البدلات والتنانير القصيرة الجلدية،.. دون أن ننسى التصاميم المطرزة بأحجار الكريستال والخرز، والمرايا والترتر أو الباييت.

قدمت دار أزياء أتولييه فيرساتشي مجموعتها من الأزياء الراقية "أوت كوتور" لموسم خريف وشتاء 2014-2015 ضمن عروض الأزياء الراقية التي أقيمت في باريس. سجلت هذه المجموعة عودة كبيرة إلى حقبة الخمسينات.

تضمنت المجموعة سترات ذات أكتاف منحنية، وصداري بأطراف مع أشرطة وأحزمة. ابتكارات فائقة الحسية والأنوثة تحت شعار الأزياء الراقية. مجموعة تصاميم مع نظرة جديدة وحديثة في قلب الأزياء الفاخرة من توقيع دوناتشيلا فيرساتشي.

قدمت دار الأزياء العريقة، رالف & روسو، يوم الخميس 10 تموز/يوليو، مجموعة ابتكاراتها أوت كوتور لموسم خريف وشتاء 2014-2015 في بافيون كامبون كابوسين في باريس. أصبحت هذه العلامة التجاريةالبريطانية الأولى والوحيدة للأزياء التي اختارها الاتحاد الفرنسي للأزياء الراقية لعرض مجموعتها ضمن الجدول الرسمي لأسبوع باريس للأزياء الراقية، جنبا إلى جنب مع ماركات مثل شانيل، ديور، إيلي صعب، فالنتينو وزهير مراد.

تأسست دار الأزياء في عام 2007 من قبل الثنائي الأسترالي الأصل رالف تمارا (المدير الإبداعي) ومايكل روسو (رئيس مجلس الإدارة)، واستطاعت بفترة زمنية قصيرة جداً، أن تبرز كواحدة من دور الأزياء الأكثر احتراما وتميزا في العالم.

قدمت مجموعة كبيرة من الملابس الفخمة الغنية بالقطع الثمينة، لا سيما فساتين السهرة والتنانير المصممة من التول والمشدات المطرزة منها والجامدة منها مع الأشكال الهندسية. التصميم الأخير في العرض كان لفستان زفاف رائع مطرز كلياً باليد.

لموسم الخريف والشتاء 2014-2015، وصل رالف & روسو الى العالم الداخلي للمصور ماسيمو ليستري، الذي لديه الإحساس بالمنظور والتفاني في التفاصيل اللذان كانا العنصران الأساسيان في تصور هذه المجموعة الفخمة. القوة الفريدة من نوعها في ليستري تكمن في جعل الداخل يبدو حياً على الإطلاق، كما لو كانت حياة سرية خاصة به. هذه المجموعة الرومانسية تجسد روح هذه العلاقة الحميمة المكانية، سواء كان ذلك من قاعة باروك أو من مرايا في فرساي، مصورةً ما يمكن أن يرتدي المقيمين فيها اليوم.

فساتين ضخمة ذات حجم من الساتان دوقة والحرير غازار تتناقض مع فساتين انسيابية من الكريب والموسلين الحرير التي تلمس الأرض والتي تتراكم فيها الطيات والأشكال السخية؛ بين الحين والآخر تجتمع الطيات ضمن سحابة مثل الذيل الذي يطفو بلطف تحت الخصر الانثوي.

طبقات متعددة من الكشكشة على شكل دوامة حول عمود الفساتين والتنانير تنشأ بشكل مثير، مشكلة أقواساَ ملساء من الرخام المنحوت تماما. كل منعطف أو منحني يدعو الى الأذهان العمق الغامض الذي يتردد في صور ليستري المنحنية. في إشادة للتفاصيل الغير عادية والنور الملتقط، كان التجميل في غاية الدقة مع خبرة "الايادي الصغيرة"بإدماج الحلي والزينة بشكل مدهش على الملابس الجميلة المصنوعة يدوياً. الريش يرتجف مع الأورغانزا المتوترة الغريبة الأطوار المطبقة على القماش ومع أحجار الكريستال المرصعة.

المرأة لدى رالف & روسو، هي دوماً معبودة " آيدول" رومانسية حديثة ذات أناقة أزلية وخالدة.

 

 

ضمن فعاليات عروض الازياء الراقية "أوت كوتور"، قدم فالنتينو مجموعته من الأزياء الراقية لموسم خريف وشتاء 2014-2015.

اعتمد في تصاميمه على العودة إلى النمط الكلاسيكي، مستخدماً جذور الماضي لاحتضان المستقبل. وقد ترجم فالنتينو الموضة كخلق شيءٍ جديد من خلال التلاعب المتواصل بالرموز والأنماط، دون الحنين إلى الماضي.

عرض فالنتينو أزياء كلاسيكية مع بساطة أولمبية، تم ارتداؤها مع أحذية مسطحة مصنعة من الجلد، مع إثارة حسية غير متوقعة.

كشف فالنتينو النقاب عن مجموعة أنيقة من الإبداعات والابتكارات الراقية المصممة بأفخر المواد النبيلة.

تصاميم مميزة على جسد رقيق وأثيري مع إظهار الظهر، تتقاطع عليه أربطة جلدية. ابتكارات أخرى صممت من سجاد الحائط المنسوج. سترات مغطاة بالريش، فرو مغلف، فساتين مطرزة ، دانتيل مطلي، خليطٌ جامع ينبعث منه البذخ والترف.

هيمن اللونان الأسود والأبيض على مجموعته، ناهيك عن اللون الذهبي، البيج والرمادي.

قدم مصمم الازياء اللبناني الموهوب، جورج حبيقة، مجموعة تصاميمه للأزياء الراقية، لموسم خريف وشتاء 2014-2015 ضمن فعاليات عروض الأزياء الراقية "أوت كوتور" التي اقيمت في باريس.

عرض سلسلة من الفساتين بمختلف الألوان والقصات: فساتين مطرزة وأخرى من الدانتال الدقيق، فساتين طويلة أو قصيرة مع تنورة مستقيمة أو واسعة من الأسفل "إيفازيه"، تصاميم مخصرة أو واسعة , ذات أكمام طويلة أو بدون،...

إبداعات أنيقة وراقية ذات تفاصيل دقيقة وثمينة مع مهارة عالية جديرة بكبار المصممين.

آخر فستان في العرض، كان ثوب الزفاف الرائع باللون الباج الفاتح، من الدانتال المطرز ذات خصر مرتفع وتنورة واسعة طويلة.

اكتشفوا صور هذا العرض الفخم والرخيم.

قدم المصمم اللبناني جورج شقرا في باريس مجوعة تصاميمه من الأزياء الراقية "أوت كوتور" لموسم خريف وشتاء 2014-2015 التي تميزت بجمالها الباهر. عرض أزياء أعطى الانطباع بأننا نحضر حفلاً أميرياً راقصاً، عريقاً ومعاصراً.

عارضات بتصاميم مشعة وتلمع، طويلة أو قصيرة، باللون الأرجواني، الأزرق الملكي، الياقوتي، الأزرق الداكن، الكحلي أو الأحمر العقيق. فساتين السهرة باللون الذهبي والفضي، والمطلي بالذهب والأسود تعاقبت في هذا العرض. ابتكارات مضاف اليها الترتر أو الباييت، أخرى تميزت بأشكال هندسية أو رسومات متناقضة، زينت المنصة ودهشت الضيوف الذين حضروا بأعداد كبيرة لاكتشاف هذه المجموعة الجديدة.

العودة إلى المشالح على مختلف أشكالها كانت لافتة وبارزة في هذه المجموعة. استخدم جورج شقرا لتصاميمه الأقمشة النبيلة مثل الأورغانزا، البروكار، الأقمشة المطبوعة الرقمية، التول، الدانتيل، الرافيا، الموسلين، والفراء،...حيث تزينت المنصة بالتصاميم الطويلة الخفيفة والفضفاضة.

أما فستان الزفاف، فلقد تميز بالانسيابية وصمم من الدانتيل الأبيض والغيبور، من الغزل أو الحرير.

مرة أخرى، قام أحد المبدعين اللبنانيين بإبهاج وإسعاد ضيوفه حيث اقتادهم بعيداً في رحلة أميرية خالدة أو خيالية.

دار الأزياء العريقة، ديور، قدمت مجموعتها من الأزياء الراقية "أوت كوتور" لموسم خريف وشتاء 2014-2015 في حدائق متحف رودان في باريس.

نظم العرض تحت خيمة على شكل مركب فضاء ديور، كسيت جدرانه المستقبلية بأزهار الأوركيديه البيضاء التي عكستها المرايا إلى اللانهاية.

شعار هذه المجموعة كان العناية الإلهية: النظر إلى الأمام والخلف في نفس الوقت لتحضير المستقبل. قام راف سيمونس، المدير الفني لدار ديور، في هذه المجموعة الجديدة لموسم خريف وشتاء 2014-2015، باستكشاف الماضي مقترناً بأفكار من المستقبل القريب، باحثاً عن المعنى للحداثة في عالم الأزياء الراقية اليوم.

انتقل الضيوف، وفقا للموديلات المعروضة التي صممها راف سيمونس، في رحلة عبر الزمن، من خلال عدة قرون من الأناقة الماضية والمستقبلية (القرن الثامن عشر، القرن الواحد والعشرين، القرن العشرين). مغامرة تخللتها ثماني محطات، من خلالها أرشدتنا ثماني مجموعات من الفتيات العارضات.

صرح راف سيمونس: "ما أثار اهتمامي، هو العملية التي تولًد فكرة حديثة جداً مرتكزة على أساس تاريخي جداً؛ لا سيما من خلال التجاور ما بين مواضيع مختلفة. الإلهامات التاريخية لا تبرر في حد ذاتها مجموعة التصاميم أو تعطيها معناها الكامل. ما شدَني هو فكرة البناء الهندسي المعماري - موقف معتمد جداً لدى ديور- وكيف أن كل حقبة تجد أسسها في حقبة أخرى، كيف المستقبل يستخدم الماضي؛ إنها فكرة أجدها رائعة".

يشرح راف سيمونس: "بدأت أتساءل ما هي الحداثة؟ أردت أن انطلق من لغة من شأنها أن تكون العكس بالضبط من تلك التي اعتدت عليها عند ديور. كانت فكرة مواجهة الرؤى المختلفة التي يعتبرها الناس اليوم كالجماليات الحديثة - بدا لي أكثر معاصرةَ الذهاب نحو ماضٍ بعيد بدلاً من تحديث روح العقود الأخيرة. كان التحدي بجلب موقف معاصر نحو شيءٍ تاريخي جداً، وتحقيق البساطة والاسترخاء لشيء يمكن أن يبدو مسرحياً. إنه الموقف الذي يهم".

اكتشفوا العرض من خلال مشاهدة ألبوم الصور او الفيديو.

 

ضمن عروض الأزياء في باريس، قدمت ماركة شانيل العريقة يوم الثلاثاء 8 تموز/يوليو 2014 في "القصر الكبير" في باريس، مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2014-2015.

وقع كارل لاغرفيلد، المدير الفني لماركة شانيل المرموقة للأزياء الراقية، على مجموعتها الجديدة المعاصرة، وفاجأنا بإخراج فني خارج عن المألوف.

تميزت ابتكاراته باستخدامه فيها للمواد النبيلة والتطريز الرفيع المستوى.

باختتام عرض الأزياء، تحدى كارل لاغرفيلد البروتوكول حيث طلب من عارضة أزياء حامل أن تعرض فستان الزفاف التقليدي.

اكتشفوا العرض من خلال مشاهدة ألبوم الصور او الفيديو.

 

 

ضمن فعاليات عروض الأزياء الراقية " أوت كوتور" التي أقيمت في باريس، قدم المصمم جيورجيو أرماني مجموعة راقية من تصاميمه لموسم خريف وشتاء 2014-2015 والتي استوحاها من حقبة الستينات.

هيمن اللونان الأحمر والأسود على مجموعته، فضلاً عن اللون الأبيض.

ملابس بسيطة وأنيقة، بذَات رسمية، بناطلين كلاسيكية، سترات ذات القصة الواسعة من الأسفل "إيفازيه"، مشالح من التول أو القماش، بناطلين قصيرة، تنانير ضيقة ذات قصة مستقيمة، كل ما يتلاءم مع المرأة الحديثة والنشيطة العاملة في النهار.

بالنسبة لفساتين السهرة، القصيرة منها أو الطويلة، جمع فيها بين الشفافية والحجم والهندسة، مسلطاً الضوء على جسد امرأة رائعة ورشيقة وأنيقة.

أما في ما يتعلق بفساتين الزفاف، فلقد تخطت المعايير التقليدية للثوب الأبيض: فلقد أختار أرماني لعروسه اللونين الأحمر والأسود.

أقمشة نبيلة، أحجار الراين أو "ستراس"، والترتر "باييت"، والخرز المطرز ... تظافرت كلها ضمن تصاميم هذه المجموعة الجميلة لتذكر بالفخامة الأنيقة من توقيع جيورجيو أرماني.

 

قدم المصمم اللبناني، في 9 تموز/ يوليو 2014، مجموعته من الأزياء الراقية "أوت كوتور" لموسم خريف وشتاء 2014-2015 في بافيون كامبون كابوسين في باريس. كما عوَد دوماً ضيوفه، كان العرض جميلاً ورائعاً.

إيلي صعب، مصمم الأزياء الفذ والمبدع ذات الموهبة المبكرة، هو المعلم بدون منازع في إظهار الشفافية وإضفاء الأنوثة في تصاميمه، وفي استخدام الأحجار الكريمة وخاصة أحجار الكريستال من سواروفسكي في إبداعاته.

مجموعة شيك وأنيقة وراقية، غنية خاصة بفساتين السهرة والكوكتيل، الطويلة أو القصيرة، المصممة من الشيفون أو التول. كل منها تتميز عن غيرها بتفردها. قدم تصاميم ديكولتيه مع الصدر المكشوف والأكتاف العارية في أجواء مخملية تحت أضواء ثريات من النيون الخفيف الإنارة. توافدت كبار النجماتوالمشاهير لمشاهدة ابتكاراته حيث احتلت الصفوف الاولى من المقاعد.

أما بالنسبة لفستان الزفاف المصمم من التول الأبيض الذي اختتم العرض، كان رائعاً وجليلاً تاركاً كل فتاة تحلم بارتدائه يوم حفل زفافها الخاص بها. بالنسبة لإيلي صعب، المرأة ليست فقط امرأة بل هي أميرة !

ماذا يسعنا أن نقول أكثر عن هذا العرض الرائع والذي يقطع الأنفاس !

اكتشفوا صور هذا العرض الفخم والأنيق من خلال مشاهدة هذا الألبوم من الصور.

 

Page 1 of 2

معارض قادمة